التخطي إلى المحتوى
ما لا تعرفه عن المحامية والناشطة الحقوقية والكاتبة اللامعة اللبنانية  “أمل علم الدين كلوني”
أمل علم الدين كلوني

من النساء الملهمات لي المحامية والناشطة الحقوقية والكاتبة اللامعة اللبنانية “أمل علم الدين كلوني”.
وأستغرب فعلا قول البعض بأنها حقّقت معجزة بأسرها قلب الممثل والمخرج والمنتج الهوليوودي الوسيم جورج كلوني.
برأيي هو الذي حقق معجزة بٱرتباطه بها.
في حين يرى الكثير أنها محظوظة جدا بزواجها من جورج كلوني، أرى أن الطرف الأكثر حظا هنا هو جورج!
لنتعرف قليلا على هذه المحامية التي أسرت قلب نجم هوليود وأنا واثقة ستشاركنني رأيي بعد ذلك 🙂
درست في بريطانيا بمدرسة “Dr. Challoner’s Grammar School” التي تتطلّب الدراسة فيها الخضوع لامتحان دخول صعب، والحصول على علامات تدلّ على التفوّق الأكاديمي.
تخرّجت من هذه المدرسة باختيار الدخول إلى أيّ من الجامعات العريقة. فدخلت جامعة أكسفورد، لدراسة الحقوق. والتي نالت منها شهادة ماجستير.
ثم انتقلت إلى جامعة في نيويورك حيث نالت شهادة ماجستير ثانية. و أثناء دراستها هناك عملت بصفة كاتبة في محكمة العدل الدولية.
حازت أهم الجوائز الأكاديمية التي ينالها ثلاثة فقط في كل بريطانيا.
ثم عملت في مكتب القاضية الفيديرالية سونيا سوتومايور وهي قاضية في المحكمة العليا الأميركية
بترشيح من الرئيس باراك أوباما.
وخلال وجودها في نيويورك اختيرت من بين آلاف المحامين للعمل في محكمة العدل الدولية.
وطلب منها الانضمام إلى فريق المحكمة الدولية الخاصة بلبنان. فانتقلت إلى لبنان قبل أن تضطر مرة ثانية لمغادرته بسبب العدوان الإسرائيلي عام 2006.
خضعت لٱمتحان صعب لتصبح «باريستر» أي محامية في المحاكم العليا.
إضافة إلى أنها مستشارة للأمين العام للأمم المتحدة السابق “كوفي أنان” ومستشارة قانونية في وزارة الخارجية البريطانية.
ومحامية لعدة شخصيات هامة مثل: مؤسس موقع ويكيليكس “جوليان أسانج” ،رئيسة الحكومة الأوكرانية السابقة “يوليا تيموشينكو” ،و رئيسة الفيليبين السابقة غلوريا أرويو.
تعمل في مكتب محاماة “جيفري روبرتسون” «مستشار الملكة» في لندن وهي أيضاً شريكة فيه.
تحصلت على جائزة “Jack Kaltz” وهي من أرفع الجوائز في مجال القانون.
إضافة لمنحها جائزة “Shrigley ” الاعتبارية والتي تمنح للمتفوقين في الدراسات القانونية.
كما أصدرت أمل علم الدين العديد من الكتب في مجال القانون أذكر منها كتابها “القانون والتطبيق في المحكمة الخاصة بلبنان” ، كما كتبت العديد من الفصول في كتب القانون وعشرات المقالات في الصحف والاستشارات القانونية للقضاة والمحامين والسياسيين وغيرهم.
ومؤخرا إختيرت لتُدرّس القانون بأرقى الجامعات العالمية.
ولأنّها تعمل بجدية وبصمت من دون أن تثير ضجة حول ما تفعله أو ما وصلت إليه، لم تشأ أن يُنشر خبر عن إنجازاتها. وكلّ من يعرفها يؤكد أنّها بعيدة من الادعاء وقريبة من التواضع.
كل إنجازاتها حققتها قبل التعرف على “جورج كلوني”. وفي عمر قياسي حيث أن سنها لا يتجاوز 38 سنة!
بدون أن نذكر أناقتها وجمالها العربي الساحرالذي يعكس ثقة وذكاء بالغ!

14333172_1848620755384342_3231371569386143693_n 14344894_1848620478717703_8682726301483984772_n

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *