التخطي إلى المحتوى
تعرف على هرمونات السعادة في الجسم .. أبرزها السيروتونين والدوبامين

هل تعرف الناس الذين يعيشون فترات العمر بين الهجمات من القلق أو الاكتئاب الذي يؤدي بين الهرمونات Junbathm قادرة على توجيه حياتهم تغيير أسفل، وجعلها قادرة على مواجهة العالم مع المتعة وبعيدا عن القلق، وهذا هو ما التي يتم نشرها من خلال ” besthealthma “الموقع، والتي أكدت أن حوالي 50٪ من أسباب السعادة إلى الجينات الموروثة، إلى جانب الجسم البشري قادر على إفراز هرمونات السعادة 5 هم:

1-هرمون الدوبامين

ويعتبر هذا الهرمون نظام العصبي مكافأة يدفع الدماغ. إذا أشاد مدير عمل هذا الهرمون يبدأ في زيادة ويجعلك سعيدا، وهذا سيكون له تأثير إيجابي على حياتك بشكل عام.

2-هرمون السيروتونين

هذا الهرمون هو قادرة على السيطرة على المزاج، والذي يتوفر بكثرة على مضادات الاكتئاب، وهذا الهرمون يزيد في الجسم بسبب المشي السريع وممارسة يومية.

3. هرمون الأوكسيتوسين

هرمون استدعاء العثور على “الأوكسيتوسين” هرمون الحب، حيث قام فريق من الدراسة الجامعة أجرت “كليرمونت” كاليفورنيا على مجموعة من النساء أن هذا الهرمون يفرز في الجسم مع كمية كبيرة مقارنة مع الرجال، ولأن الوقت هو في حالة حب مع خبرة أو استقرار نفسي في الأسرة أو في مكان العمل هذا الهرمون يمكن أن يسبب الإجهاد في الجسم والقلق، ونتعرض لفي وجوه الحياة.

4. هرمون الاستروجين

ونقص هذا الهرمون يؤثر على مشاعر التوتر وسوء الفكاهة الجسم الفردية، وعلى الأقل النساء من أجسادهم نتيجة لانقطاع الطمث، والذي يسبب إفراز هرمون التوتر “الكورتيزول”.

5. البروجسترون

وقال خبير التغذية سارة غوتفريد، مؤلف من العلاج الهرموني هذا الهرمون يساعد على النوم ويمنع القلق وتقلب المزاج، ويبدأ هذا الهرمون لا يقل عن جثث النساء منذ بداية سن 35 عاما، وأيضا زيادة التوتر واستهلاك الغذاء في صحة جيدة قليلا ، خط الدفاع الأول للجسم والصحة من خلال الهرمونات المفرج عنهم من داخل الجسم إلى الخارج، وإنسان دائما الطبيب نفسه وقادر على تحديد مصدر المشكلة،  ويشار الى انه كلما زاد تركيز تلك الهرمونات في جسم الانسان فإنها تعمل على زيادة معدل سعادته وسروره فيحي حياته بشكل أفضل صحة نفسية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *