التخطي إلى المحتوى
تعرف على الزيادة المرتقبة من شركات الإتصالات المصريع على عملاء “الفاتورة”

شركات الإتصالات تسعى هذه الأيام الى رفع الاسعار وتطبيق زيادة وشيكة ابتدجاء من فاتورة شهر سبتمبر الجاري ، حيث ان الزيادة لا تطال فقط عملاء الكارت وإنما ايضا تطال عملاء الفاتورة ، حيث صرحت مصادر مسؤلة من داخل شركات الإتصالات الهاتفية والمحمول بمصر بأنه من المقرر بدء تطبيق زيادة تقدر بنحو 22.5% على كل عملاء الفاتورة وذلك ابتداء من فاتورة شهر سبتمبر الجاري ، وهي التي يتم تحصيلها نهاية الشهر الجاري ، وتأتي حملة رفع اسعار خدمات الاتصالات الهاتفية في مصر ضمن حملة ارتفاع الاسعار المعاصرة التي يعاني منها المواطن المصري على مدار الساعة نظرا لإرتفاع سعر الدولار أمام الجنيه المصري وتطبيق ضريبة القيمة المضافةعلى الكثير من السلع والخدمات .

كما أضافت المصادر بأنه حتى الأن لم يتم اعتماد الزيادة المرتقبة على عملاء الكارت بشكل رسمي ونهائي حتى الأن ، وأن الأسعار المتواجدة بالسوق حتى هذه اللحظة ناتجة من تلاعب التجار ىبالاسعار ، إلا انه من المقرر ان يجتمع رؤساء ومسؤلو شركات الاتصالات الهاتفية في مصر والمحمول بعد اجازة عيد الاضحى للاقرار بشكل رسمي ونهائي على الزيادة الرسمية لاسعار الكارت التي من المفترض ان ترتفعه لأكثر من 20 % هي الأخري ، لكن حتى الأن مازال السعر القديم للكروت قائم وليس هناك أية قرارات رسمية تفيد بتطبيق الزيادة على عملاء الكارت .

هذا ويشار الى ان موجة ارتفاع الأسعار الحالية التي يعاني منها ةالمواطن المصري وبالتحديد محدودي الدخل منهم تأتي ضمن حملة موسعة تقوم بها ةالحكومة لرفع الأعار في كافة المجالات ولكل السلع وحتى الخدمات ، ويبدو أن المتسبب الرئيسي وراء ازمة رفع الأسعار هو ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري الأخذ في الإنخفاض يوما بعد يوم بسبب هشاشة الإقتصاد المصري المتسبب في الكثير من الأزمات الخدمية التي يواجهها المواطن المصري ، بالإضضافة الى اقرار قانون الضريبة المضافة الذي زاد الطنة بلة وساهم في ارتفاع الأسعار أكثر وأكثر .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *