التخطي إلى المحتوى
قوة الإدراك السحرية

هل تعرف أن هناك سحر في تصوراتنا؟ ما لم يمسح واحد حتى تصورات واحد واحد يمكن أن تخلق قدرا هائلا من الارتباك في عقل واحد. في الواقع تصوراتنا تنتج باستمرار المواد الكيميائية الحيوية الجيدة والسيئة في الدماغ وفقا للطريقة التي ننظر بها الواقع.

وإذا نظرنا إلى مشكلة في الطريق الصحيح، وليس هناك شيء مثل مشكلة. ولكن إذا نظرنا إلى مشكلة في الطريق الخاطئ، كل شيء يصبح مشكلة.

يمكن تصوراتنا تجعلنا سعيدا أو حزينا. عندما نكون سعداء ونحن على انتاج جميع المواد الكيميائية جيدة في نظامنا. عندما نكون بائسة وحزينة ونحن على انتاج جميع المواد الكيميائية السيئة في نظامنا. كل هذه المواد تؤثر على نظام المناعة لدينا والتي هي تحت تأثير عقلنا الباطن وبالتالي تحت سيطرة اللاوعي. تصورات إيجابية تعزز نظام المناعة لدينا والتصورات السلبية تقوض، وانخفاض جهاز المناعة لدينا.

منذ الصحة العقلية والبدنية وهذا مهم جدا لنا جميعا للتمتع الحياة، لا ينبغي لنا أن ننظر في تصوراتنا وكيف يمكننا تغييرها؟

عادة ما يحدث هو أنه عندما نكون في رحم أمهاتنا ومكيفة تصوراتنا عن البيئة الداخلية ولحظة نولد ومكيفة من البيئة الخارجية تصوراتنا. ونحن يكبر وونحن جمع تجارب مختلفة في الحياة ونحن مجبرون على تغيير تصوراتنا. عندما كنا صغارا، كنا أغبياء. ونحن نفعل الكثير من الأشياء الغبية تحت تأثير كل الهرمونات المتزايدة. وبالطبع هذا كله جزء من عملية التعلم. نحن نعتقد أننا ذاهبون أن تعيش إلى الأبد، وبالتالي تصبح الحياة واحد مغامرة طويلة نتطلع. ومع ذلك، وبعد بضع تقرع والمطبات على الطريق السريع للحياة، ومجموعات واقع في، ونحن ندرك أننا بشر بعد كل شيء. يحدق الوفيات في وجهنا. هذا يفرض تصوراتنا للتغيير مرة أخرى. نبدأ النظر الى الوراء والبدء في التفلسف حول مستقبلنا. لأن الأنا أو الذات لا يريد أن يموت ويريد أن يعيش إلى الأبد نختبئ وراء المعتقدات الدينية والله وغيرها لجعل أنفسنا تشعر أكثر آمنة ومريحة. ومن هنا يمكن للمرء أن يرى أن هذا هو البعد الزمني الذي نعيش فيه ومفهومنا للوقت مع تأثير الشيخوخة المرتبطة بها أن يجبرنا على إجراء هذه التغييرات الأساسية في حياتنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *