التخطي إلى المحتوى
أحمد دويدار وكلام شديد جدا عن لاعيبة الزمالك وجمهور الزمالك يخرج عن شعوره

أحمد دويدار وكلام شديد جدا عن لاعيبة الزمالك  وجمهور الزمالك يخرج عن شعوره

عمرى ماعملت مشكلة في الزمالك، حتى لو خرجت بره التشكيل، وكنت دايماً باقول إنى مش مهم أكون جوه الملعب، ولا بره المهم عندى إن الفريق يكسب ويفرح الجماهير، علشان كده لقبونى بالقائد، بعكس اللعيبة الموجودة دلوقتى، اللى كتير منهم ما بيفكروش إلا في مصلحتهم، ومشاركتهم في الماتشات بيقدموها دايماً على مصلحة النادى، علشان كده ضيعوا بطولات كتير من إيديهم بسبب تفكيرهم في نفسهم، وحتى لما انضميت للزمالك، كنت واضح وصريح وأعلنت وقتها إنى وقعت للمستشار مرتضى منصور، ورفضت إقحام النادى في أي مشكلة مع الأهلى، ولما علاء عبدالصادق طلب منى التوقيع للأهلى، قلت له إنى وقعت للزمالك وماينفعش أوقع لأى نادى تانى حتى لو كان الأهلى، وبسبب احترامى لنفسى وللناديين الكبيرين، عاد الأهلى، ليفاوضنى من جديد للانضمام لصفوفه بداية من الموسم المقبل، وكذلك الزمالك، الذي كنت مستعدا للتوقيع له على بياض، خصوصاً أنى مدين بالفضل له فيما تحقق لى

■ وما سر عدم مشاركتك بصفة أساسية مع سموحة؟

– عندما تعاقدت مع سموحة، كانت القائمة الأفريقية اكتملت بسبب تعاقدى مع سموحة في آخر وقت للقيد للمحلى، وعندما انضممت للفريق كان أمامه مهمة أفريقية ومهمة في الدورى المحلى، وكان من الطبيعى أن يدفع الجهاز الفنى بالمجموعة المقيدة أفريقياً في المباريات المحلية، لتثبيت التشكيل، وهذا أمر طبيعى يحدث مع كل اللاعبين غير المقيدين في القوائم الأفريقية.

■ وهل أثر عدم مشاركاتك مع سموحة على مستواك؟

– من الطبيعى أن يتأثر أي لاعب بفترة الغياب عن المشاركة بصفة أساسية وبالتحديد، عندما يكون اللاعب دولى ومن العناصر التي تشارك مع المنتخب الوطنى، والدليل على ذلك انضمامى للمنتخب في بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة التي أقيمت في الجابون، رغم أنى لم أشارك بصفة أساسية مع سموحة، بسبب ثقة هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب، في قدراتى الفنية والبدنية.

■ ولكنك لم تشارك في بطولة الجابون ضمن التشكيل الأساسى الذي خاض المباريات؟

– المشاركة الأساسية ليست المعيار في الاختيار، ويكفى أنى من ضمن أحسن 23 لاعبا انضموا للمنتخب في ذلك التوقيت، ولأى ظرف من الظروف كان من الوارد أن أكون الأساسى والذى أشارك مع الفريق والمشاركة لا تشغلنى على الإطلاق، وهذا كان سر تلقيبى بالقائد عندما كنت ضمن صفوف الزمالك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *