التخطي إلى المحتوى
دراسات تثبت وجود معزة الهية داخل مياة زمزم في مكة المكرمة

مياة زمزم هو المياة التي فجرها الله عز وجل بقدرته الألهية تحت قدم سيدنا اسماعيل ولد نبي الله عليه السلام سيدنا ابراهيم حين استغاثت السيدة هاجر والدته وابتهلت الى الله عز وجل ان يرسل اليها بعض الماء حتى تسقي ابنها الذي يكاد ان يموت بين يديها من شدة العطش والجوع ، واثناء فرس ولدها للأرض من تحته وهو في أقصى حالات جوعه وعشطة بدأ الماء ينبع بقدرة الله عز وجل ، إلا ان بعض الأفتراءات الحديثة أشارات الى ان ماء زمزم غير صالح للإستخدام الأدمي .

فحينما سمعت المملكة العربية بتلك الإفتراءات والإدعاءات الكاذبة ،  قامت على الفور بإرسال عينات من ماء زمزم الطاهر الى أحدث المعامل الأوروبية لتحليلها والحصول على نتائج التحليل ، وكانت النتيجة مذهلة للجيمع حيث تم التوصل بإستخدام تلك التحاليل إلى ان ماء زمزم هو أنقى وأطهر ماء موجود على سطح الكرة الأرضية على الإطلاق .

هذا بالإضافة الى تكذيب كل الإفتراءات التي خرجت لتقول بأن بئر زمزم منخفض عن سطح الكرة الأرضية بالتالي تهبط به مخلفات الصرؤف الصحي وهو ما نقته نتائج التحاليل تماما حيث أكدت على ان الماء خالي تماما من أية بيكتيريا او ميكروبات مضرة بالصحة إطلاقا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *